عاجل
أخر الأخبار
واشنطن تنسحب من حقوق الإنسان وتشدد نزعتها نحو اللاجئين
الخميس 21 يونيو 2018

وكالة شعاع نيوز / رويترز-وكالات

أعلنت الولايات المتحدة انسحابها رسمياً من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بسبب ما قالت إنه “انحياز ضد إسرائيل”.

ووصفت المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة، نيكي هيلي، المجلس بأنه منظمة “منافقة وأنانية وتستهزأ بحقوق الإنسان”.

وكانت هيلي قد أبلغت المجلس علناً، العام الماضي، بأن واشنطن ستراجع عضويتها وربما تنسحب من المجلس ما لم يتوقف “الانحياز المزمن ضد إسرائيل”.

كما تعرض المجلس، الذي تأسس في جنيف عام 2006 ويضم 47 دولة عضواً، لانتقادات بسبب السماح لدول مشكوك في حسن تعاملها مع ملف حقوق الإنسان بالانضمام إليه.

وقال فرج فنيش المدير السابق للشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمفوضية السامية لحقوق الانسان إن “مبررات الولايات المتحدة الأمريكية للانسحاب من مجلس حقوق الإنسان واهية جداً لأنه ليس هناك تحيز ضد إسرائيل بل مواقف مبدئية متعلقة بانتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان فى فلسطين المحتلة”.

 

وأضاف فنيش أن مجلس حقوق الإنسان سوف يتأثر بالانسحاب الأمريكي منه لأن الأخيرة تقدم دعماً مالياً للأمم المتحدة ومنظماتها، إلا أن أمريكا ستتابع أعمال المجلس وستحاول إصلاحه كما أعلنت.

 

وتعتبر الولايات المتحدة من أكثر حلفاء الكيان الصهيوني في المنطقة والعالم وقد استخدمت الفيتو عشرات المرات لصالح الكيان الصهيوني منعاً لادانته وهي بخروجها من المنظمة تكون وفق محللين قد ضربت عرض الحائط بكل القرارات الدولية والحقوقية مشرعة الباب بذلك لمزيد من الغطرسة والعنف والإرهاب بحق الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة.

 

إلى ذلك احتفل العالم (أمس) باليوم العالمي للاجئين لكن الاحتفال يأتي مع أوضاع متردية وظهور التقرير السنوي لمكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والذي قال إن عدد النازحين في العالم في عام 2017 تجاوز 68.5 مليون شخص.


ووفقا للتقرير، زاد عدد النازحين في عام 2017 بمقدار 2.9 مليون عما كان عليه في عام 2016. ومن بين هؤلاء فقط في العام الماضي، اضطر إلى مغادرة منازلهم، لأول مرة أو بشكل متكرر، 16.2 مليون شخص.

ووفقاً للمفوضية، يعود نمو عدد اللاجئين إلى العديد من الأزمات الحالية والناشئة الجديدة، على وجه الخصوص، الأزمات في سورية، واليمن، وكولومبيا، فضلاً عن حالة عدم الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية، والحرب في جنوب السودان واندلاع أعمال العنف في ميانمار.

واستضافت تركيا أكبر عدد من اللاجئين في عام 2017. وفي روسيا قد تم تسجيل أكثر من 126 ألف لاجئ في العام الماضي، و أكثر من 2100 شخص من طالبي اللجوء.

ووصف المتحدث الرسمي لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالأردن، محمد الحواري، تقرير الأمم المتحدة أنه محزن لما يحتوي من أرقام صادمة، بحيث أن العام 2017 يعتبر عاماً فارقاً في الأزمات الإنسانية، وسجل نازح كل ثانيتين بواقع 44500 نازح ولاجئ في اليوم الواحد. وقال إن الصراعات في العالم زادت من أعداد اللاجئين ومن المؤسف أنه لا توجد حلول تجعل هذه الأماكن آمنة لعودة اللاجئين.

 


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.