عاجل
أخر الأخبار
مياه سورية .. سدود تضررت ومياه جوفية استنزفت
الأثنين 15 أكتوبر 2018

شعاع نيوز/ سيرياستيبس

 

 

يحضر ملف المياه كأحد أهم الملفات الاستراتيجية التي يجب أن تعالج في ضوء ما شهده من متغيرات في ظل الحرب. فعلى مدى الأعوام الثمانية الماضية تعرضت مصادر المياه الرئيسية إلى أضرار فادحة تمثلت في الاستنزاف الكبير والجائر للمياه الجوفية وذلك عبر حفر آلاف الآبار العشوائية وغير النظامية، وتضرر السدود نتيجة الأعمال الإرهابية والتصرف بمخزونها المائي لأغراض سياسية وانتقامية، والتلوث الذي تسببت به المعارك وغياب الرقابة البيئية للأنهار والبحيرات وغيرها من المسطحات المائية.

ومع تراجع معدلات الهطول المطري العام الماضي في مناطق مختلفة من البلاد وبالتالي انخفاض المنسوب الجوفي إلى حدود خطرة في بعض المناطق، فإن تحدي توفير المياه لغايات الشرب والاستخدام المنزلي والزراعي والصناعي تصبح محفوفة بالمخاطر إذا لم تعاود الدولة بمؤسساتها المعنية الإمساك بهذا الملف وإدارته بطريقة تخدم وتلبي احتياجات السكان والتنمية الوطنية في المرحلة القادمة، والتي هي بلا شك كبيرة وطموحة.

قبل الحرب كانت هناك مجموعة واسعة من المشاريع المائية المطروحة للتنفيذ والاستثمار في إطار الاستراتيجية الوطنية لإدارة الموارد المائية، ومن الضروري اليوم مراجعة هذه المشاريع ودراسة مدى جدواها وتعديلها وتطويرها لتكون ملبية لمتطلبات واحتياجات المرحلة القادمة وتحدياتها الواضحة. وهذه المشاريع لا تتعلق بالمشاريع المائية الكبرى، وإنما تضم كل الأفكار والجهود التي بذلت في إطار محورين أساسيين، الأول إدارة وترشيد استخدام الموارد المائية بكفاءة ومردودية عالية وبما يحقق التوجهات التنموية الوطنية، والثاني تنمية الموارد المائية والمحافظة عليها من التلوث والاستنزاف الجائر وغير الوعي، خاصة وأن سورية تصنف على أنها من الدول المعروفة بمحدودية مواردها المائية.

 


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

  • بحث

  • آخر الأخبار