عاجل
أخر الأخبار
موسكو : ترامب يحلم بعالم أحادي القطب
الأحد 21 أكتوبر 2018

شعاع نيوز/ وكالات _ شعاع نيوز

 

عالم أحادي القطب هو جل ما يشغل بال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وهو أيضاً ما يفسر إعلانه انسحاب واشنطن من معاهدة سبق لبلاده أن وقعتها بشأن الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى مع موسكو …

مصدر في الخارجية الروسية وفي تصريح صحفي، اعتبر أن الولايات المتحدة توجهت منذ زمن بعيد وبصورة متعمدة، نحو خرق المعاهدة بتقويض أسسها معلقاً على اعلان دونالد ترامب، نيّة بلاده الانسحاب من المعاهدة المبرمة مع موسكو، بعد اتهام الأخيرة بانتهاكها، دون ذكر أي تفاصيل.

كما ذكر المصدر أن إعلان الرئيس الأمريكي يصب في نهج الولايات المتحدة نحو انسحابها من الاتفاقات الدولية التي تفرض عليها التزامات متكافئة مع التزامات شركائها، الأمر الذي يضعف مفهوم “الاستثنائية” الأمريكية.

ومنذ وصول الرئيس الأمريكي إلى سدة البيت الأبيض، سعى جاهداً لاعادة موضعة الاقتصاد العالمي في يد بلاده متهماً حلفاؤه بـ”الحماية دون مقابل”، ما أجبر كثيرين منهم على الدفع ولاسيما كل من الرياض والدوحة وأنقرة في وقت تزيد فيه واشنطن وتيرة سيرها لاعادة جمع الثروات وتوطين الثروة والقوة في مكان واحد هو الولايات المتحدة.

ووقعت المعاهدة بين موسكو وواشنطن بشأن قيام الطرفين بتدمير ترسانتيهما من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى أثناء زيارة الرئيس السوفيتي، ميخائيل غورباتشوف، إلى العاصمة الأمريكية في 8 ديسمبر 1987 وذلك للحد من سباق التسلح آنذاك.

وشملت المعاهدة طبقة واسعة من الصواريخ ذات المدى المتراوح بين 500 وألف كم، وبين 1000 و5500 كم، بما فيها صواريخ نشرها الاتحاد السوفيتي في كوبا عام 1962، مما أثار “أزمة الكاريبي” في حينها.

وتتبادل الولايات المتحدة وروسيا، خلال السنوات الأخيرة، الاتهامات بانتهاك المعاهدة في عودة واضحة من قبل الجانبين لبدء مرحلة جديدة من سباق التسلح كما حصل إبان الحرب الباردة وهو ما دفع دولاً أخرى لزيادة تسليحها وانشاء برامج دفاعية وهجومية ترفع درجة الخطر العالمي إلى مستويات غير مسبوقة.


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

  • بحث

  • آخر الأخبار