عاجل
أخر الأخبار
ما الذي تريده واشنطن من تسويق محاولة اغتيال الجبير؟
الخميس 01 يونيو 2017

وكالة شعاع نيوز/ وكالات

مرت 6 سنوات على محاولة اغتيال وزير الخارجية السعودية، عادل الجبير، غير أن الولايات المتحدة أحيت الحادثة من جديد بفبركة اتهاماتها إلى إيران.
فقد نشرت وزارة الخارجية السعودية سيناريو مفبركاً نقلاً عن وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، الذي شن هجوماً واسعاً على إيران زاعماً أنها تقف خلف محاولة الاغتيال الفاشلة لوزير الخارجية السعودية عادل الجبير عندما كان سفيراً للمملكة في واشنطن.
وزعم ماتيس، خلال مقابلة أجراها مع قناة “سي بي أس” التلفزيونية الأمريكية، أنه يملك “وثائق وإثباتات” من المخابرات الأمريكية تؤكد أن اغتيال الجبير كان “مخططاً له” و”لم يكن حادثاً عشواءً”، وألقى ماتيس الضوء على أن عملية الاغتيال كانت “موقعة من أعلى المستويات في الحكومة الإيرانية”.
وأشارت مصادر إلى أن المحاولة الأمريكية السعوديّة الأخيرة هي لتسويق “إيران فوبيا”. فمنذ اليوم الأول نفت الجمهورية الإسلامية الإيرانية هذا الاتهام، مؤكدةً أن الهدف الرئيس منه شنّ حملة إعلاميّة ضخمة عليها.
ويأتي هذا السيناريو بعد مرور أيام على تصويت مجلس الشيوخ الأمريكي على قانون یُسمی بـ”مواجهة أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار”، الذين طالب فيه أعضاء المجلس إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب باتخاذ المزيد من الخطوات لوضع حد لـ”لإرهاب الإيراني”.
ورأى مراقبون أن كلام المسؤول الأمريكي يأتي بعد أيام قليلة من زيارة ترامب إلى السعودية، في سياق ردّ الجميل على بذخ المسؤولين السعوديين خلال زيارة الوفد الأمريكي، عبر تكرار مزاعم سابقة ضد طهران.
تسعى الولايات المتحدة اليوم، وبعد فشلها في إيجاد أي خلل بالاتفاق النووي، إلى تحويل سير العقوبات نحو أمر آخر كالملف الصاروخي وأنشطة إيران وسيناريوهات مفبركة أشبه بالهوليودية، كقضية محاولة اغتيال الجبير.

 


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

  • بحث

  • آخر الأخبار