عاجل
أخر الأخبار
قطر تستجدي دول الحصار والسعوديون يشعرون بالنشوة!
الأحد 30 سبتمبر 2018

شعاع نيوز/ وكالات

 

في محاولة جدية للنظام القطري، عاد نائب رئيس الوزراء ووزير خارجيته، محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، بالأمس،لتوجيه طلب أخير، لدول المقاطعة (السعودية والإمارات والبحرين ومصر)، فيما رد عليه المستشار في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني.

وطالب محمد بن عبد الرحمن، الدول الأربع التي قاطعت قطر، بالتراجع عن الإجراءات التي وصفها بـ”غير القانونية”، مشيراً إلى أن الأزمات السياسية يمكن حلها بالحوار وليس بـ”العناد”، وذلك وفقا لـ”وكالة الأنباء القطرية”.

وقال وزير الخارجية القطري، خلال مؤتمر صحفي عقده على هامش اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك، إن قطر لا تطلب إلا التراجع عن الإجراءات “غير القانونية” التي اتخذتها الدول الأربع تجاه الشعب القطري. وأكد أن الأزمات السياسية تحل عبر الحوار وليس “العناد”، وتابع قائلا: “نحن دول ولسنا أطفالاً”.

ولفت نائب رئيس مجلس الوزراء القطري إلى أن هناك مبادئ أساسية لكل تحالف، وأبرزها “احترام سيادة الدول واستقلالها، تحقيق المصالح الجمعية للشعوب التي يجمعها هذا التحالف، وأن يقوم التحالف على أساس معايير واضحة ومحايدة، لا أن يفصل على مقاس دولة بعينها”، حسب تعبيره.

ورد سعود القحطاني، المستشار بالديوان الملكي السعودي على تصريحات وزير الخارجية القطري، في تغريدة له عبر حسابه على “تويتر”: “يقولون لم نتأثر من المقاطعة ويمكننا البقاء ولم يبق محفل بالعالم لم يتوسلوا فيه الوساطة ممن هب ودب عند الكبير كي يعفو عن ترهات وتفاهات ومؤامرات الصغير”.

​وفرض النظام السعودي بقيادة عدة أنظمة خليجية وعربية أخرى حصاراً خانقاً على النظام القطري بتهمة دعم الإرهاب والتغريد خارج الصف الخليجي فيما اعتبر محللون الأمر لايعدو كونه وضع الرياض لباقي الأنظمة الخليجية الأخرى تحت مظلتها لقيادة الخليج نحو الحضن الاسرائيلي والمساهمة في نسف باقي الدول العربية.

وتدعم الدوحة والرياض التنظيمات الإرهابية في سورية واليمن والعراق وفي ايران وذلك لتهويد الصف المقاوم للكيان الصهيوني عبر ما يسميه خبراء بأنه تفتيت لدول المحور لتصفية القضية الفلسطينية وتأسيس الدولة العبرية على أراضي الدول العربية.


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

  • بحث

  • آخر الأخبار