عاجل
أخر الأخبار
فضائح المعارضة السورية مستمرة والحمزة تفصل قائدها لأنه لص
الأثنين 05 يونيو 2017

وكالة شعاع نيوز/ وكالات

عزلت فرقة “الحمزة” التابعة لما يسمى “الجيش الحر” والعاملة في درعا قائدها، موجهة اتهاماتٍ بالسرقة والسلب وبيع الأسلحة المخصصة للمعارك.

ووفق بيان صدر عن الفرقة، الأحد 4 حزيران، فقد عزلت التشكيلات المؤلفة للفرقة، قائدها عثمان السمير (أبو قاسم جدي).

وتتكون الفرقة من “لواء أحفاد عمر بن الخطاب”، “لواء صقور الصنمين”، “لواء شهداء إنخل”، “اللواء الأول مشاة”، و”الكتيبة الطبية”.

 و وفق البيان، الذي عزا سبب عزل قائدها “لعدم توزيع الرواتب على التشكيلات، وسلب المكافآت المصروفة، وتسخيرها لصالح فصيله (لواء مجاهدي حوران)”.

واتهم البيان السمير بـ “سلب المخصصات الإغاثية، وعدم صرف الذخائر لتشكيلات الفرقة، وعدم إبلاغ التشكيلات بحجم الفواتير المصروفة، وتسخيرها لشراء ولاءات شخصية”.

كما وصفت تشكيلات الفرقة قيادة السمير، لمعركة حوض اليرموك ضد “جيش خالد” بأنها “فاشلة”، والتي أدت إلى خسارة مناطق واسعة في المنطقة لصالح التنظيم الجهادي، الموالي لتنظيم  الدولة .

ويسيطر “جيش خالد” على معظم بلدات حوض اليرموك، وشن هجومًا مباغتًا في شباط الماضي، انتزع من خلاله بلدات جديدة من المعارضة، أبرزها سحم الجولان وتسيل.

كما ذكر البيان أن قائد الفرقة المعزول “باع الذخائر المخصصة للمعارك، وهمّش تشكيلات الفرقة مختزلًا إياها بلواء مجاهدي حوران”.

وعقب العزل كلّفت الفرقة النقيب نضال العتمة، قائد “لواء صقول الصنمين”، للقيادة بدلًا من السمير، بينما كلفت خالد الزامل لقيادتها عسكريًا، والعقيد صابر سفر، ممثلًا لها في الخارج.


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.