عاجل
أخر الأخبار
عندما يكذب ترامب ..ويصدقه العرب؟!
الجمعة 07 أبريل 2017

وكالة شعاع نيوز/ خاص

بقلم: م. مصطفى زين العابدين

 

لم يفاجئ السوريون وهم يسمعون سيناريو تركي فاشل ممول سعودياً بطله كوبوي أمريكي اعتلى صهوة العنجهية يتقدم القطيع الغربي والخليجي نحو حتفهم.. تجارة الدم في بلادي باتت رابحة لحصاد المواقف السياسية وتصفية الحسابات ما بين الكبار، هكذا تتم اللعبة وهكذا يصدق الأغبياء أكاذيب بالجملة عن سورية لكن سرعان ما تتكشف خيوطها عندما تدقق فيها بشكل بعيد عن التسييس والتجييش.

في الثالث من الشهر الجاري وقبل يومين من كذبة كيماوي خان شيخون، نشر أحد الإرهابيين والمدعو (محمد سلوم العبد) فيديو يحمل اسم (خان شيخون 4 4 2017 لحظة استهداف مدينة خان شيخون من بالقنابل السامة من قبل الطيران السوري).

) – الفيديو موجود على الرابط التالي :

https://www.youtube.com/watch?v=MYOMEDK_uVs 

قال فيه بالحرف “الله أكبر ، خان شيخون، 4/4/ 2017 غارات متتالية من قبل الطيران الحربي التابع لقوات النظام تستهدف مدينة خان شيخون” … لم يدرك الإرهابي العبد أنه أخطأ مرتين بكذبته التي قبض عليها دولارات ثمن دم أبناء جلدته، فكذب في المرة الأولى عندما لم يدرك وهو متعطش للكذب أن موقع يوتيوب يعمد تلقائياً لنشر تاريخ الفيديو دون الاكتراث بما يقال والتاريخ الذي ذكره الإرهابي العبد وهو 4/4/2017 يخالف التاريخ الذي نشره فيه وسجله له موقع اليوتيوب وهو 3/4/2017 ..

استمر في الكذب فوقع في كذبة جديدة عندما خالف كلامه في الفيديو ما أعاد كتابته في عنوان مقطع الفيديو، فهو يقول بصوته بالحرف ” الله أكبر ، خان شيخون، 4/4/ 2017 غارات متتالية من قبل الطيران الحربي التابع لقوات النظام تستهدف مدينة خان شيخون” فيما يكتب كعنوان للفيديو قنابل سامة وهي التي لم تذكر في تعليقه على المشهد المصور.

لم يقف الأمر هنا، فأن تكذب أكثر مهنة العربية التي أصمت آذان القاصي والداني حتى باتت مجرد غرفة عمليات يقودها ضباط استخبارات من الموساد والسعودية للفبركة والتزييف والكذب، لتغدو بذلك أضحوكة بين خلق الله من المحيط للخليج، لكن من إدعت المهنية واعتبرت نفسها قناة الرأي والرأي الآخر،  لحقت بغبائها منقطع النظير بكذبة “محمد سلوم العبد” والذي بدوره مجند لتأدية دوره في العمالة ضد بلاده، ونشرت مقطع الفيديو بعد يوم واحد على نشر “العبد” له، أي بتاريخ الرابع من نيسان الجاري، فيما كان الهجوم المزعوم والذي يستند لأدلة لم يتمكن مجلس الأمن الدولي ولجان التحقيق من تأكيد أنه هجوم جوي يشكل القشة التي ستقسم ظهر معارضة الرياض فكيف ذلك؟

طلب من معارضة الرياض عدم الذهاب لآستانا، ولم يذهب أي من عملاء السي آي ايه والموساد إلى الآستانا ، وأفشلت أنقرة والرياض الحوار السوري فطار تيلرسون وزير خارجية ترامب المتشوق لركوب البقرة السعودية التي تدر ذهباً لبلاده، إلى تركيا وعرض مخططاته على العثماني والوهابي، رحب الجانبان بالفكرة ولاسيما أن عصاباتهما على الأرض باتت تتقهقر وتجتر على جيف بعضها البعض.

طرحت مبادرة الهدنة واخراج المدنيين المحاصرين في كفريا والفوعة من قبل قطر وأنقرة على الجانب الإيراني، وتم إلهاء الايرانيين بمراواحات أنقرة والدوحة وأكاذيبهما ونسق الجميع سيناريو يحاكي سيناريو الغوطة المزعوم في عام 2013 .

صورت مشاهد مسبّقة لاطلاق صواريخ ضد مواقع التنظيمات الإرهابية في خان شيخون، واستغلت بشكل هزلي لاقناع مجلس الأمن والمجتمع الدولي عبر قناة أن تكذب أكثر وقناة الجزيرة القطرية في اعادة تأجيج المواقف ضد سورية..

نجح سادة الإرهاب ومشغليهم في استثارة عواطف ايفانكا ابنة الرئيس الأمريكي ترامب وأثارت مشاعرها المتأججة هذه والدها فأحمر لونه وقرر توجيه ضربات عسكرية لسورية.. يوم أمس كان يوماً هزلياً بامتياز رغم الحنق الواضح والبادي على سادة الإرهاب، الغرب هدد الروس والصينيين بعمل أحادي في حال فيتو جديد بمجلس الأمن وفرنسا عادت تتباكى السوريين وبريطانيا المهرولة خلف ترامب عادت لتؤكد وقوفها خلف قيادة الأستاذ الماسوني الجديد.

فشل مجلس الأمن باصدار قراره، دولارات النفط السعودي كما عادتها ذهبت أدراج الرياح.. نفى البيت الأبيض وأكد البنتاغون وصرخ آخرون، لكن ترامب كان قد اتخذ قراره بتوجيه ضربة من مدمراته الراسية في البحر المتوسط انتقاماً لحليفه نتنياهو وليس دفاعاً عن حلفائه في ائتلاف الرياض. نحو الساعة الثالثة من فجر اليوم الجمعة، كانت مدمرتان أمريكيتان تطلقان 59 صاروخاً باتجاه مطار الشعيرات بريف حمص، أدى القصف الأمريكي إلى سقوط ستة شهداء وإصابة ستة آخرين من العسكريين وفق بيان القيادة السورية للجيش والقوات المسلحة في وقت سقط فيه نحو تسعة شهداء من المدنيين غالبيتهم أطفال وأصيب آخرون بسقوط صواريخ توماهوك الأمريكية على قرية الشعيرات وقرى أخرى بريف حمص، على الفور رحب العثماني وبارك السعودي وهنأ القطري ورقص ائتلاف الرياض فوق جثث أطفال سورية مجدداً.

قال هتلر ذات يوم مجيباً عن أكثر الناس احتقاراً بالنسبة له، “إنهم أولئك الذين سمحوا لي باحتلال بلدهم” ..رسالة لن يفهمها ائتلاف الرياض ولا غيرهم من المعارضة.. أثبت ترامب لنفسه أنه “رجل”! وصفق له أعضاء إدارته وارتسمت ضحكة أردوغان وهنأ صديقه سلمان وقالها السوريون في ذات الوقت والزمان ..لن ننسى مواقفكم  .. لكن لم يسأل أحدهم نفسه، لما أقدم ترامب على حماقته؟ ببساطة، الرجل انتقم لصديقه باراك نتنياهو الذي تذوق مرارة اسقاط مطار الشعيرات قبل أسبوعين لمقاتلتين حربيتين إسرائيليتين كانتا برفقة أربعة مقاتلات أخر تعمل على تقديم الدعم لتنظيم داعش الإرهابي بريف حمص عندما كان يتهاوى تحت ضربات الجيش العربي السوري وحلفائه.. هذه هي الحكاية والرواية التي صفق لها العرب واستطرب على أنات أطفالها الغرب فهل فهمت المعادلة يا أمة العرب؟ صدقوا أكاذيب ترامب ففي جعبته لكم كل العجب يا أمة العرب…


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.