عاجل
أخر الأخبار
دمشق توضح سبب طرح العملة الورقية الجديدة
الأثنين 03 يوليو 2017

وكالة شعاع نيوز/ سبوتنيك

 

تعليقاً على طرح الاصدار الجديد من العملة السورية من فئة ألفي ليرة سورية والتي تحمل صورة الرئيس بشار الأسد، أكد حاكم مصرف سورية المركزي دريد درغام، أن ذلك لايعكس أي مضمون سياسي.

وأوضح درغام، أن الفئة الورقية الجديدة من العملة السورية التي أعلن عن طرحها أمس “كانت موجودة منذ العام 2015، وإنما تأجل إصدارها حتى يوم أمس، والتوقيت تم اختياره بعد إثبات أن السياسة النقدية وسعر الصرف في سورية مستقرين وبالتالي كان التوقيت مناسبا لأن نعلن للعالم أجمع أن الاقتصاد السوري بخير ومتوازن بدون أن نتدخل بأي دولار وبأنه ليس هناك أي مشكلة في الليرة”.

وأضاف حاكم المصرف السوري “لذلك بعد مدة عام من الاستقرار قررنا أن نقوم بعملية التدخل لأنها بالأساس عملة مصدرة من فترة قديمة ولو انتشرت في الأسواق بالأيام التي كانت تعاني الليرة السورية من التقهقر لكانت أعطت رسالة سلبية”.

وطرحت الحكومة السورية، أمس الأحد، فئة جديدة من الأوراق النقدية بقيمة ألفي ليرة سورية تحمل على وجهها صورة الرئيس بشار الأسد وعلى الوجه الآخر قاعة مجلس الشعب السوري.

العملة الورقية السورية الجديدة

وعن مكان طباعة العملة كشف درغام أن “فئة الألفي ليرة طبعت في روسيا كما سابقاتها من الفئات التي طرحت خلال السنوات الماضية وتتمتع بمزايا أمنية تحد من إمكانية تزويرها.. ورقة الألفين الجديدة ستحل مشكلة الصرافات وعددها المحدود وستعطي أبعادا كبيرة وستخفف من اكتظاظ المواطنين على الصرافات”.

وكشف درغام عن أن بلاده تنوي إطلاق منظومة دفع إلكتروني متكاملة، موضحاً “نحن نعمل على عدة مواضيع أولها حلّ المشكلة النقدية بالتوازي مع طرح عملية الدفع الإلكتروني، فالفئات النقدية التي تعرضت للاهتراء والتلف بسبب التضخم الهائل، كانت كبيرة جدا..كان من أولوياتنا عدم حلّ المشكلة بشكل ورقي، وما سنعمل عليه هو حل جذري عبر منظومة دفع إلكتروني متكاملة ومن المفترض مع نهاية العام 2018 أن تكون منتهية بكل مركباتها”.

وبخصوص الوضع الاقتصادي الراهن، أكد درغام أنّ “الوضع الاقتصادي في سورية باتجاه التحسن لأن عدد المصانع والورشات التي افتتحت حديثا أو أعيد افتتاحها هو أكثر من السابق. إذا كان الصناعيون والتجار في سورية بالرغم من عدم وجود جلسة تدخل استطاعوا أن يثبتوا لجميع الجهات أنّ الوضع في سورية متوازن وبخير والتصدير أيضا وضعه جيد واستقرار سعر صرف الليرة خلال سنة كاملة وهذا كان أكبر دليل”.

ووجه درغام دعوة للمواطنين إلى عدم التخوف من أن يؤدي طرح فئة كبيرة على الأسواق إلى التضخم، قائلاً “طرح فئة كبيرة لا يتسبب بالتضخم خاصة إذا كنا بالأصل نطرح هذه الفئة ونسحب بدلا عنها الفئات التالفة وبالتالي ليست هناك زيادة في الكمية النقدية والاستقرار كامل ومن المتوقع أن يكون دائما”.
وقال درغام إن حالة القلق لدى المواطنين والتي جاءت نتيجة نشر بعض التجار خلال فترة الأعياد شائعات عن حصول تضخم ستزول خلال الأيام القادمة”.


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.