عاجل
أخر الأخبار
دمشق ترفض املاءات الرياض
الثلاثاء 28 أغسطس 2018

شعاع نيوز/  جريدة الأخبار اللبنانية

 

 

كشفت صحيفة “الأخبار” اللبنانية عن التواصل الثالث بين الرياض ودمشق منذ بدء الأزمة السورية في مارس/آذار 2011، وذلك بعد أيام من العرض الخيالي الذي قدمه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى الرئيس السوري بشار الأسد.

ووفقا لـ”الأخبار”، “تواصل رئيس الاستخبارات العامة السعودية خالد الحميدان هاتفيا مع رئيس مكتب الأمن الوطني السوري اللواء ​علي مملوك،​ حاملاً العرض السعودي القديم نفسه، وهو قطع العلاقات مع ​إيران​ في مقابل تمويل عملية إعادة الإعمار في سورية”، مضيفة أن الجواب السوري كان مماثلا ًلما سمعه زوار دمشق الأمريكيون: “نحن جزء من محور وتحالفاتنا ثابتة”.

وعلمت “الأخبار” أن الحميدان طرح فكرة اللقاء المباشر، فكان جواب مملوك: “إننا موجودون في الشام ومن يرد زيارتنا يمكنه ذلك”.

يذكر أن “هذا ثالث تواصل سعودي سوري منذ بدء ​الأزمة السورية الأول جرى أيام الملك عبدالله بن عبد العزيز في بداية الأزمة، وطلب فيه الأخير قطع العلاقات مع إيران. والثاني في يوليو /تموز 2015 عندما زار مملوك الرياض، بمبادرة روسية، والتقى ولي العهد محمد بن سلمان الذي أبلغ مملوك حرفيا أن “مشكلتنا الأساسية معكم، منذ وقت طويل، أنكم مشيتم وراء إيران التي نخوض معها صراعا كبيراً على مستوى المنطقة، ورضيتم أن تكونوا جزءاً من الحلف الإيراني”.

وكان النائب عن كتلة “حزب الله” في البرلمان اللبناني، نواف الموسوي، كشف عن تلقي الرئيس السوري بشار الأسد عرضاً مغرياً من مندوب سعودي زار دمشق موفداً من محمد بن سلمان شخصياً .

وفي حديث للنائب اللبناني مع قناة الميادين ، قال الموسوي: “حمل مندوب سعودي من ولي العهد محمد بن سلمان إلى الرئيس الأسد عرضا واضحا، ينص على أن يبقى الأسد رئيسا مدى الحياة ولا نريد إصلاحات سياسية ودستورية في سورية”.

وتابع: “كما تتعهد السعودية بإعادة إعمار سورية كلها، لكن مقابل ذلك يتوجب على الأسد قطع العلاقات نهائيا مع كل من حزب الله اللبناني وإيران”.

كما أشار الموسوي إلى أن العرض السعودي المقدم للأسد هو ليس بقديم، بل حصل قبل ثلاثة أشهر،  وختم قائلا: “الرئيس الأسد رفض العرض السعودي وأغلق الموضوع سريعا”.


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.