Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in /home/shuaanews/public_html/wp-includes/load.php on line 387

Notice: register_sidebar تمّ استدعائه بشكل غير صحيح. لم يتم تعيين id في مجموعة المتغيرات التابعة للشريط الجانبي "الاقسام". تمّ التعيين افتراضيًا لـ "sidebar-1". قم يدويًا بتعيين id إلى "sidebar-1" لإسكات هذا الإشعار والحفاظ على محتوى القائمة الجانبية. من فضلك اطلع على تنقيح الأخطاء في ووردبريس لمزيد من المعلومات. (هذه الرسالة تمّت إضافتها في النسخة 4.2.0.) in /home/shuaanews/public_html/wp-includes/functions.php on line 5225

Notice: register_sidebar تمّ استدعائه بشكل غير صحيح. لم يتم تعيين id في مجموعة المتغيرات التابعة للشريط الجانبي "رئيسية نصف اول". تمّ التعيين افتراضيًا لـ "sidebar-2". قم يدويًا بتعيين id إلى "sidebar-2" لإسكات هذا الإشعار والحفاظ على محتوى القائمة الجانبية. من فضلك اطلع على تنقيح الأخطاء في ووردبريس لمزيد من المعلومات. (هذه الرسالة تمّت إضافتها في النسخة 4.2.0.) in /home/shuaanews/public_html/wp-includes/functions.php on line 5225

Notice: register_sidebar تمّ استدعائه بشكل غير صحيح. لم يتم تعيين id في مجموعة المتغيرات التابعة للشريط الجانبي "رئيسية نصف ثاني". تمّ التعيين افتراضيًا لـ "sidebar-3". قم يدويًا بتعيين id إلى "sidebar-3" لإسكات هذا الإشعار والحفاظ على محتوى القائمة الجانبية. من فضلك اطلع على تنقيح الأخطاء في ووردبريس لمزيد من المعلومات. (هذه الرسالة تمّت إضافتها في النسخة 4.2.0.) in /home/shuaanews/public_html/wp-includes/functions.php on line 5225

Deprecated: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; maram_banner_img has a deprecated constructor in /home/shuaanews/public_html/wp-content/themes/shuaa/maram/sidebar-banner.php on line 10

Deprecated: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; maram_sidebar_adsense has a deprecated constructor in /home/shuaanews/public_html/wp-content/themes/shuaa/maram/sidebar-adsense.php on line 10

Deprecated: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; sidebar_facebook has a deprecated constructor in /home/shuaanews/public_html/wp-content/themes/shuaa/maram/sidebar-facebook.php on line 10

Deprecated: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; sidebar_twitter has a deprecated constructor in /home/shuaanews/public_html/wp-content/themes/shuaa/maram/sidebar-twitter.php on line 10

Deprecated: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; maram_sidebar_followus has a deprecated constructor in /home/shuaanews/public_html/wp-content/themes/shuaa/maram/sidebar-followus.php on line 10

Deprecated: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; kareem_mostnews has a deprecated constructor in /home/shuaanews/public_html/wp-content/themes/shuaa/maram/sidebar-mostnews.php on line 10

Notice: Undefined variable: widget_ops in /home/shuaanews/public_html/wp-content/themes/shuaa/maram/sidebar-banner.php on line 12

Deprecated: طريقة البناء المُستدعاة لـ WP_Widget في maram_banner_img أصبحت مهجورة منذ النسخة 4.3.0! استخدم __construct() بدلاً عنها. in /home/shuaanews/public_html/wp-includes/functions.php on line 4866

Notice: Undefined variable: widget_ops in /home/shuaanews/public_html/wp-content/themes/shuaa/maram/sidebar-adsense.php on line 12

Deprecated: طريقة البناء المُستدعاة لـ WP_Widget في maram_sidebar_adsense أصبحت مهجورة منذ النسخة 4.3.0! استخدم __construct() بدلاً عنها. in /home/shuaanews/public_html/wp-includes/functions.php on line 4866

Notice: Undefined variable: widget_ops in /home/shuaanews/public_html/wp-content/themes/shuaa/maram/sidebar-facebook.php on line 12

Deprecated: طريقة البناء المُستدعاة لـ WP_Widget في sidebar_facebook أصبحت مهجورة منذ النسخة 4.3.0! استخدم __construct() بدلاً عنها. in /home/shuaanews/public_html/wp-includes/functions.php on line 4866

Notice: Undefined variable: widget_ops in /home/shuaanews/public_html/wp-content/themes/shuaa/maram/sidebar-twitter.php on line 12

Deprecated: طريقة البناء المُستدعاة لـ WP_Widget في sidebar_twitter أصبحت مهجورة منذ النسخة 4.3.0! استخدم __construct() بدلاً عنها. in /home/shuaanews/public_html/wp-includes/functions.php on line 4866

Notice: Undefined variable: widget_ops in /home/shuaanews/public_html/wp-content/themes/shuaa/maram/sidebar-followus.php on line 12

Deprecated: طريقة البناء المُستدعاة لـ WP_Widget في maram_sidebar_followus أصبحت مهجورة منذ النسخة 4.3.0! استخدم __construct() بدلاً عنها. in /home/shuaanews/public_html/wp-includes/functions.php on line 4866

Notice: Undefined variable: widget_ops in /home/shuaanews/public_html/wp-content/themes/shuaa/maram/sidebar-mostnews.php on line 12

Deprecated: طريقة البناء المُستدعاة لـ WP_Widget في kareem_mostnews أصبحت مهجورة منذ النسخة 4.3.0! استخدم __construct() بدلاً عنها. in /home/shuaanews/public_html/wp-includes/functions.php on line 4866
شعاع » ترامب وحلم “الفوضى” في طهران
عاجل
أخر الأخبار
ترامب وحلم “الفوضى” في طهران
الأحد 07 أكتوبر 2018

شعاع نيوز/ خاص

 

 

بقلم: *محمد عيسى

تتعرض الجمهورية الإسلامية في إيران إلى هجوم أمريكي انتقامي ممنهج، يستهدف استقرارها وأمنها الداخلي والاقتصادي، ودورها المحوري المناهض لمشاريع وسياسات الولايات المتحدة في الإقليم والمنطقة.

لم ينجح اتفاق (5+1) الذي أبرم في 15 تموز 2015 بين الدول الغربية وإدارة أوباما من جهة وإيران من جهة أخرى، لم ينجح في لجم وتنحية طهران عن الصراع القائم في المنطقة، ولم يدفع بها إلى تغيير سياساتها في مقاومة المشاريع الأمريكية مقابل امتيازات اقتصادية ورفع العقوبات الدولية عنها، لذلك اتخذت إدارة ترامب قراراً بالانسحاب من هذا الاتفاق بعد ما يقارب 3 سنوات من توقيعه، كمقدمة للعودة إلى نظام العقوبات والحصار الاقتصادي.

دخلت الحزمة الأولى من العقوبات الأمريكية حيز التنفيذ في 7 آب 2018، وشملت ما يلي:

– حظر تبادل الدولار مع الحكومة الإيرانية، وحظر التعاملات التجارية المتعلقة بالمعادن النفيسة، إضافة إلى فرض عقوبات على المؤسسات والحكومات التي تتعامل بالعملة الإيرانية أو سندات حكومية إيرانية.

– حظر توريد أو شراء قائمة من المعادن أبرزها الألومنيوم والحديد والصلب، وفرض قيود على قطاعي صناعة السيارات والسجاد.

– حظر استيراد أو تصدير التكنولوجيا المرتبطة بالبرامج التقنية الصناعية ذات الاستخدام المزدوج.

الحزمة الثانية من العقوبات الأمريكية على إيران، ستدخل حيز التنفيذ في الرابع من الشهر المقبل، وتشمل ما يلي:

– فرض عقوبات ضد الشركات التي تدير الموانئ الإيرانية، إلى جانب الشركات العاملة في الشحن البحري وصناعة السفن.

– عقوبات شاملة على قطاع الطاقة وخاصة قطاع النفط.

– فرض عقوبات على البنك المركزي وتعاملاته المالية.

ما من شك أن هذه العقوبات أثرت على الاقتصاد الإيراني بسرعة وبشكل مباشر، فصادرات النفط تراجعت بنسبة 16% في النصف الأول من شهر حزيران بمجرد انسحاب إدارة ترامب من الاتفاق النووي والإعلان عن حزمة العقوبات الاقتصادية، وتوقفت شركات عالمية كبرى عن شراء النفط الإيراني فضلاً عن شركات الشحن الدولية التي امتنعت عن نقل النفط أو التأمين عليه، وليس انتهاء بالشركات الأجنبية (الأوروبية على وجه الخصوص) التي سارعت إلى الخروج من السوق الإيرانية قبل انقضاء مهلة الـ 180 يوما التي حددتها الإدارة الأمريكية، مع العلم أن حجم الاستثمار الأجنبي المباشر في إيران كان قد وصل إلى 5 مليار دولار في عام 2017.

ماذا تملك إيران لمواجهة العقوبات الاقتصادية:
تملك إيران ما نسبته 10% من احتياطي النفط العالمي، و15% من احتياطي الغاز الطبيعي (29,61 تريليون متر مكعب)، وتشكل عائدات تصدير هاتين المادتين 80% من عائدات إيران بالقطع الأجنبي، و60% من الميزانية العامة للبلاد، وبرغم العقوبات المفروضة على قطاع الطاقة فيها، فإن هذه الارقام مهمة لسببين رئيسيين، أولهما أن أكبر مستهلكي النفط في العالم (الصين) لم يذعن لنظام العقوبات الأمريكية، فصادرات إيران من الخام إلى الصين تقدر بـ 600 ألف برميل يومياً، وهذا الرقم مرشح للزيادة بعد عقوبات إدارة ترامب على البلدين، وتأتي الهند في المرتبة الثانية بواقع 450 ألف برميل يومياً تليها تركيا (250 ألف برميل يومياً)، وهذه الدول مجتمعة ليست بصدد الاستجابة للرغبة الأمريكية في حصار إيران.

السبب الثاني أن شركات شحن بديلة دخلت على خط نقل النفط الإيراني ومن بينها شركات هندية، وبكل الأحوال الالتفاف على بند العقوبات الخاص بشركات النقل ممكن بعدة طرق، إضافة إلى أن إيران تصدر الغاز إلى تركيا وأرمينيا عبرخط أنابيب تبريز وخط مباشر مع أرمينيا.

من ناحية أخرى، أبرمت إيران عدة اتفاقيات للتبادل التجاري بينها وبين بعض الدول بالعملات المحلية واليورو، كروسيا وأذربيجان وتركيا والعراق، وهذا يشمل مجمل صادرات إيران إلى هذه الدول وليس فقط صادرات النفط والغاز، وهي خطوة ستساعد الجمهورية الإسلامية على تخطي العقوبات الأمريكية، لكنها ستكون أكثر فاعلية مع انضمام دول أخرى إلى اتفاقيات كهذه، لا سيما دول “بريكس” ودول منظمة “شنغهاي” للتعاون.

وإضافة إلى ذلك فإن أبواب الاتحاد الأوروبي (خاصة الدول التي رفضت الانسحاب من الاتفاق النووي) ما زالت مفتوحة أمام التجارة والاستثمار في إيران، وفور دخول العقوبات الأمريكية حيز التنفيذ، فعّل الاتحاد الأوروبي نظاماً يحمي شركاته من تأثير العقوبات الأمريكية ويجعلها غير ملزمة بها، ومؤخراً عكفت دول الاتحاد الأوروبي على إيجاد “آلية دفع خاصة” للالتفاف على العقوبات الأمريكة، فيما قال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف إن “بلاده على وشك التوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي يتيح بيع النفط الإيراني لدول الاتحاد ونقل عائداته إلى إيران”.

بعد كل ما تقدم، لن تلغي هذه الوقائع التأثيرات الكبيرة للعقوبات الحالية والعقوبات المقبلة، لكنها ستخفف من وطأتها على كل حال، وستسهم في قدرة إيران على مقاومتها والصمود في وجهها، ناهيك عن اتساع مروحة الدول المستهدفة بالعقوبات الأمريكية، والتي ستسعى مستقبلاً إلى تشكيل تكتلات اقتصادية ومالية، لمواجهة التحديات المفروضة عليها من قبل أكبر اقتصادات العالم.

الهدف من العقوبات ضد إيران:
ما يراه البعض كمقدمة لحرب مباشرة أو عبر الوكلاء الخليجيين بين الولايات المتحدة وإيران فهذا احتمال بعيد جداً، وهو ما صرح به جنرال أمريكي قبل أيام عندما أكد أن بلاده لا تسعى لمواجهة عسكرية مع إيران، وهذا صحيح بالمطلق، لأن ترامب طالب “أوبيك” والسعودية على وجه الخصوص، بتخفيض سعر برميل النفط، وحرب في “الخليج النفطي” ستقطع أحد أهم طرق امداد الطاقة، وهذا سيؤدي حكماً إلى ارتفاع كبير في سعر برميل النفط عالمياً، وهذه ليست رغبة إدارة ترامب على كل حال، كما أنه لا يمكننا إهمال الرسائل الصاروخية التي أرسلتها الجمهورية الإسلامية بعد تعرضها لهجمات إرهابية، حين قصفت مواقع أحزاب كردية في شمال العراق، ومقرات جماعات إرهابية شرق الفرات السوري بصواريخ متوسطة المدى، سقطت قريباً من القوات الأمريكية وحلفائها “دون أن تسبب لهم الأذى” كما عبر أحد القادة الإيرانيين.

ما تسعى إليه إدارة البيت الأبيض ليس بجديد، فسياسة الحصار التي تنتهجها ضد إيران تهدف بالدرجة الأولى إلى تجويع الشعب الإيراني، وبالتالي تأليبه ضد نظام الحكم عبر شراء بعض قادة “الحراك الشعبي” كما تسميه دائماً، وتوظيف آخرين من المعارضين لنظام الحكم كجماعة الشاه المخلوع عام 1979، إضافة إلى تحريك جماعات إرهابية كجماعة “الأحواز” التي نفذت الهجوم الأخير على الاستعراض العسكري في الأهواز، وليس انتهاء بجماعات كردية ذات طموحات انفصالية كالتي نفذت هجوماً إرهابياً آخر في طهران، يضاف إلى ذلك قادة تنظيم “داعش” الإرهابي الذين نقلتهم الولايات المتحدة من سورية إلى أفغانستان على الحدود الشرقية لإيران.

كل هذه المجموعات ستنتظر ساعة الصفر للانقضاض على المؤسسات والقواعد العسكرية وغيرها من المواقع الحيوية والاستراتيجية، بعد أن تعم موجة “احتجاجات مطلبية” مفتعلة مدن وشوارع إيران محدثة فوضى عارمة، نتيجة الحصار الأمريكي الخانق الذي تفرضه واشنطن على البلاد، وإرباك تتوقعه دوائر الاستخبارات المنخرطة في هذا المخطط، لدى نظام الحكم والأجهزة الأمنية والمؤسسة العسكرية الإيرانية.

هذا ما تسعى إليه واشنطن تحديداً، التفجير من الداخل، لكن القادة في إيران يعون هذه الحقيقة جيداً، وكذلك الحلفاء في موسكو وبكين ولبنان، وكما توقفت “كرة الثلج” على أسوار دمشق ستقف على أسوار طهران، التي تبدأ عند نهاية أسوار بغداد مباشرة.

 

*محمد عيسى : اعلامي وصحفي سوري


أترك تعليق

Notice: Undefined variable: user_ID in /home/shuaanews/public_html/wp-content/themes/shuaa/comments.php on line 55

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

  • بحث

  • آخر الأخبار

    Notice: Undefined index: maramjs in /home/shuaanews/public_html/wp-content/themes/shuaa/footer.php on line 105