عاجل
أخر الأخبار
ترامب اعتبرها خياراً رائعاً.. هل سنرى ايفانكا سفيرة في الأمم المتحدة؟
الأربعاء 10 أكتوبر 2018

شعاع نيوز/ وكالات

 

مجرد احتمال بالنسبة لنا وقد يكون خياراً “رائعاً” بالنسبة لسيد البيت الأبيض دونالد ترامب أن يعين ابنته ايفانكا ترامب سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة.

اعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن اختيار ابنته إيفانكا لمنصب سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة “سيكون رائعًا”، وذلك رداً منه على سؤال حول إشاعات تحدثت عن أن إيفانكا ستخلف السفيرة المستقيلة نيكي هايلي.

غير أن ترامب سارع إلى التشديد على أن الاتهامات له بالمحسوبية ستعيق -على الأرجح- اختيار ابنته لهذا المنصب، حتى إن إيفانكا نفسها نفت هذا الاحتمال، وكتبت على تويتر “أعرف أن الرئيس سيختار شخصاً رائعاً ليحلّ مكان السفيرة هايلي؛ وهذا الشخص لن يكون أنا”.

وبشأن من سيخلف السفيرة المستقيلة، قال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض “لدينا أسماء كثيرة”. وذلك قبل سفره لحضور اجتماع في أيوا مع اقتراب الانتخابات في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

ومن بين الأسماء التي ذكرها ترامب اسم دينا باول المسؤولة التنفيذية في بنك غولدمان ساكس، والمسؤولة السابقة في مجلس الأمن القومي التابع للرئاسة الأمريكية، قائلاً إنّها “شخص سأفكّر فيه”.

وشغلت باول في العام الأول لإدارة ترامب منصب نائبة مستشار الأمن القومي، وكانت طرفاً مهماً في المساعي الدبلوماسية في الشرق الأوسط. وفي وقت سابق هذا العام عادت إلى غولدمان ساكس، حيث كانت تعمل لأكثر من عقد.

وأضاف ترامب “لكن سأقول لكم، الناس الذين يعلمون، يعرفون أن إيفانكا ستكون رائعة؛ لكن تعلمون أنه سيتم اتهامي بالمحسوبية، هل تصدقون ذلك؟”

وزادت التكهنات بأن إيفانكا ترامب ستتولى المنصب بعد أن أشادت هايلي بها وبزوجها جاريد كوشنر عندما كانت تناقش استقالتها في البيت الأبيض، بُعيد الإعلان عنها.

إشادات إسرائيلية
وكانت السفيرة المستقيلة نيكي هايلي من أشد المسؤولين الأمريكيين تأييداً ودفاعاً عن “إسرائيل”، وتبنت خطاً متشدداً مع إيران، وقادت الولايات المتحدة إلى الخروج من مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بعد اتهامه بالانحياز ضد واشنطن و “إسرائيل”.

وأشاد المسؤولون الإسرائيليون بهايلي وما قدمته لـ”إسرائيل” خلال فترة مسؤوليتها. وكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على تويتر “أشكر السفيرة نيكي هايلي على نضالها القوي ضد نفاق الأمم المتحدة”.

كما أشاد سفير “إسرائيل” في الأمم المتحدة داني دانون بهايلي، وكتب في بيان له “أشكرك نيكي هايلي، أشكرك على وقوفك إلى جانب الحقيقة دون خوف”.

وقدمت هايلي خدمات جمة لـ”اسرائيل” في وقت أكدت فيه معلومات مسربة من مصادر صحفية أمريكية أنها كانت من ضمن دائرة ايباك المنظمة الصهيونية للدفاع عن الكيان الصهيوني وعملت بكل دأب لأجل أن تبقى تل أبيب المهيمن الرئيس في الشرق الأوسط.


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.