عاجل
أخر الأخبار
بوغدانوف يوضح السبب الرئيس لهدنة ادلب
السبت 06 أكتوبر 2018

شعاع نيوز/ وكالات

 

 

أوضح نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، أن غالبية الاتفاقات الخاصة بإدلب السورية، كان هدفها الرئيسي، القضاء على بؤرة الإرهابيين، وتدمير المسلحين الذين لا يلقون أسلحتهم هناك.

واعتبر بوغدانوف والذي يشغل أيضاً منصب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط، لوكالة Novosti اليوم السبت، أن موسكو تأمل في أن يتم تنفيذ هذه الاتفاقات بحذافيرها.

وتحدث بوغدانوف في مقابلة على هامش المنتدى الدولي “حوار الحضارات” قائلاً  “نواصل الاتصالات، ونواصل العمل مع الشركاء الأتراك وفق اتفاقيات 17 سبتمبر. نحن بحاجة إلى توضيح تفاصيل من قواتنا، الذين هم على اتصال وثيق مع أنقرة. أعتقد أن العمل مستمر، دعونا نأمل في أن كل شيء تم التوافق عليه في مذكرة سوتشي سيتم تنفيذه”.

وشدد بوغدانوف على أن “اتفاقيات إدلب مؤقتة”، وهدفها النهائي هو “القضاء على بؤرة الإرهاب في سورية بشكل عام، وفي منطقة إدلب على وجه الخصوص، واستعادة وحدة وسيادة الدولة السورية”.

وأوضح الدبلوماسي الروسي رداً على طلب للتعليق على تصريح وزير الخارجية السوري وليد المعلم بأن المتطرفين في إدلب، الذين لن يلقوا أسلحتهم بحلول منتصف ديسمبر، يجب أن يتم تدميرهم، بالقول: “بالطبع، هؤلاء الإرهابيون الذين لم يلقوا أسلحتهم، والذين يواصلون هجماتهم، إما أن يتم القبض عليهم، أو يجب تدميرهم، كما ذكر بوضوح الجانب الروسي وبعض شركائنا الآخرين، بما في ذلك القيادة الشرعية في دمشق”.

واتفقت كل من روسيا وتركيا وايران على هدنة في ادلب بصفتهم دولاً ضامنة لوقف اطلاق النار وذلك لفترة محدودة على أن يتم نزع أسلحة التنظيمات والميليشيات الإرهابية تمهيداً لعودة الدولة السورية لبسط نفوذها على كامل أراضيها.

 


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

  • بحث

  • آخر الأخبار