عاجل
أخر الأخبار
برلين توفر ضمانات مالية لصادراتها فماذا عن أنقرة؟!
الخميس 16 أغسطس 2018

وكالة شعاع نيوز/ نويه أوسنا بروكر تسايتونج

 

 

ذكرت صحيفة ألمانية أن حكومة المستشارة أنجيلا ميركل رصدت خلال النصف الأول من العام الجاري نحو 832 مليون يورو ضمانات ائتمانية للصادرات الألمانية لتركيا وذلك رغم المشاكل الاقتصادية مع أنقرة.

واستندت صحيفة “نويه أوسنا بروكر تسايتونج” في تقريرها اليوم الخميس إلى رد من وزارة الاقتصاد الألمانية على طلب إحاطة تقدم به حزب اليسار المعارض بهذا الشأن.

وجاء في رد الحكومة أنها ضمنت توريدات و خدمات شركات ألمانية إلى تركيا خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2018 بقيمة 7ر831 مليون يورو.

وشددت الحكومة في ردها على أن دراسة طلبات الضمانات الائتمانية كل على حدة يساهم في درء المخاطر.

وكانت وزارة الاقتصاد الألمانية أفادت في تموز/يوليو الماضي بأنها لم تعد تحدد سقفا ماليا بعينه للتأمين الحكومي للصادرات الألمانية لتركيا وأكدت أنها ألغت مرة أخرى سقف 5ر1 مليار يورو الذي حددته العام الماضي لهذه الضمانات التي تعرف بـ “ضمانات هرميس” الائتمانية للصادرات.

وسعت الحكومة الألمانية عبر ضمانات هرميس الائتمانية التي اعتمدتها عندما بلغت الأزمة الألمانية التركية ذروتها العام الماضي لممارسة ضغط على حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وذلك عندما اعتقلت السلطات التركية العديد من الألمان لأسباب سياسية، مما أضر كثيرا بالعلاقات الثنائية. غير أن إفراج السلطات التركية عن الصحفي دنيس يوجيل، الألماني من أصل تركي، بدأ في تخفيف حدة التوتر في العلاقات.

وكانت العلاقات الألمانية-التركية توترت العام الماضي بسبب القبض على عدد من الألمان في تركيا لأسباب اعتبرتها برلين سياسية.

ومنذ الإفراج عن الصحفي الألماني التركي دينيس يوجيل في شباط/فبراير الماضي بدأت حدة التوتر في العلاقات تتراجع نسبيا.
تجدر الإشارة إلى أن “ضمانات هيرمس” تهدف إلى حماية شركات التصدير الألمانية من تكبد خسائر جراء توقف شركائها التجاريين في الخارج عن السداد.

وتعتبر تركيا من الدول التي يحق للشركات الألمانية الحصول على ضمانات هيرمس عند إجراء صفقات معها. وذهبت نسبة كبيرة من ضمانات هيرمس لصالح صفقات مع روسيا ومصر والولايات المتحدة عام 2016.


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

  • بحث

  • آخر الأخبار