عاجل
أخر الأخبار
المقاومة العراقية تتعهد بملاحقة المطبعين مع الكيان الصهيوني
الأثنين 18 فبراير 2019

شعاع نیوز/ خاص

 

 

 

 

 

بعد موجة التطبيع مع العدو الصهيوني أصدرت قوات المقاومة العراقية ومن ضمنها  كتائب حزب الله وثيقة براءة من اللاهثين خلف التطبيع مع العدو الغاصب.
وفي نسخة أرسلت إلى شعاع نيوز أكد الموقعون عليها “أن كل من يسافر أو يتصل بالكيان الصهيوني يعنبر داعماً له في إجرامه وسيلاحق قانونياً.
وشددت الوثيقة على أن التعامل والتعاون مع الكيان الصهيوني يعد تعاملاً تجسسياً وخيانة للبلاد مؤكدة أن الشعب العراقي وحكومته وقواته الوطنية يرفضون كل أنواع التطبيع.. وكل من يدعو عكس ذلك عليه تحمل المسؤولية في الملاحقة القانونية والشرعية والشعبية.

والجدير بالذكر أن  العاصمة البولندية وارسو، احتضنت مؤتمراَ ضم أكثر من ستون دولة وبمشاركة عربية لأول مرة منذ تسعينيات القرن الماضي، السعودية والأمارات كانا أول المنفذين لأوامر ترامب الذي تزعم المؤتمر برفقة رئيس الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وسط غياب معظم الدول العظمى أمثال روسيا والصين وبمشاركة مخيبة للآمال لكلاَ من فرنسا وألمانيا بل وحتى بريطانيا.

أنعقد المؤتمر في 13 و14 فبراير الجاري، وجاءت التصريحات بأن سبب الانعقاد جاء للتباحث حول السلام والأمن في منطقة الشرق الأوسط والذي دعت إليه الولايات المتحدة، وتم بمشاركة كبيرة من دول عربية وأجنبية لبحث تضافر الجهود الإقليمية والدولية لإرساء الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط ووقف “النفوذ الإيراني”.

وكانت أبرز الشخصيات العربية والخليجية الحاضرة وبقوة هو وزير الخارجية السعودي عادل الجبير ووزير الخارجية اليمني المدعوم خليجياَ خالد اليماني وكذلك وزير خارجية البحرين خالد بن محمد آل خليفة الذين فاجئوا الجميع وجلسوا جنباَ إلى جنب بجوار نتنياهو وهنا باتت الحقائق تكشف شيئاَ فشيئاَ، فجلوس حكام العرب والخليج على طاولة واحدة مع إسرائيل لم يحدث منذ أكثر من عشرين سنة وتحديداَ في مؤتمر مدريد عام 1991، ولم تكون نوايا التطبيع واضحة بهذه الدرجة رغم وجودها منذ سنين.


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.