عاجل
أخر الأخبار
المعارضة المسلحة تتحدى مجلس الأمن وتستهدف كفريا والفوعة بأكثر من 80 قذيفة
الخميس 08 مارس 2018

وكالة شعاع نيوز/ خاص

في تحد صارخ لقرار مجلس الأمن 2401 القاضي برفع الحصار عن المناطق المحاصرة في سورية، يتخلله وقف لاطلاق النار، عمدت المعارضة المسلحة وعصابات القاعدة في بنش معقل التنظيم الإرهابي، إلى اطلاق أكثر من 80 قذيفة صاروخية من مختلف الأنواع على بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتان بريف ادلب الشمالي.

 

واستشهدت طفلتان فيما أصيب أربعة آخرون بجراح نتيجة هذه القذائف وفق ما ذكرته مراسلتنا في البلدتين المحاصرتين دون أن تذكر أي وسيلة إعلامية هذا الخرق أو الخبر وفي صمت مطبق من قبل مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة ومركز المصالحة الروسي.

 

والجدير بالذكر أن عصابات القاعدة المسماة بجبهة النصرة وأخواتها في المعارضة المسلحة تحاصر بلدتي كفريا والفوعة منذ ثلاثة أعوام دون أن يطالب مجلس الأمن أو حقوق الانسان، بفك الحصار عن البلدتين، فيما تمنع العصابات الارهابية وصول الغذاء والدواء والماء إلى المدنيين هناك وتتلقى دعماً وغطاء إعلامياً من قناة الجزيرة والعربية غرف صناعة الإرهاب.

 

وفيما يتابع الجيش العربي السوري تقدمه في الغوطة الشرقية بريف دمشق لايقاف حمم الصواريخ التي تطلقها عصابات الرياض وأنقرة والدوحة برعاية أمريكية على العاصمة دمشق، عمدت عصابات القاعدة في مناطق مختلفة من سورية إلى اطلاق ما يسمى بالغضب لنصرة إرهابيي الغوطة، فاستهدفت المدنيين في كفريا والفوعة في تحد سافر للشرعية الدولية.

 

وحمل أهالي البلدتين مجلس الأمن والأطراف الضامنة والمفاوضة، مسؤولية استشهاد واصابة الأطفال والنساء في البلدتين اللتان تعيشان في ظروف صعبة للغاية نتيجة حصار خانق دون مساعدات غذائية وأدوية وماء منذ أشهر مطالبين بفك الحصار عن البلدتين ومحاسبة الأطراف الداعمة للإرهاب وعلى رأسها النظام السعودي والتركي والقطري العاملين تحت مظلة الولايات المتحدة.


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

  • بحث

  • آخر الأخبار