عاجل
أخر الأخبار
المزيد من صواريخ توماهوك لشرق المتوسط.. سيناريوهات جديدة في الأفق!
الأثنين 10 سبتمبر 2018

شعاع نيوز/ وكالات

 

 

فيما يبدو أن الولايات المتحدة تستعد لسيناريوهات جديدة شرق المتوسط، أكدت مراصد بحرية توجُّه غواصة “نيوبورت نيوز” الأمريكية إلى شرق البحر المتوسط بعد عبورها لمضيق جبل طارق.

وتقول مصادر غربية عسكرية إن هذه الغواصة التي رصدت من قبل المرصد البحري Navy Vessels دخولها إلى البحر المتوسط تحمل صواريخ “توماهوك”.

ويوجد غواصتين أمريكيتين أخريين مسلحتين بصواريخ توماهوك في البحر المتوسط إلى جانب مدمرتين أمريكيتين مسلحتين بصواريخ من نفس النوع.

كما دخلت مدمرة صاروخية أمريكية أخرى مسلحة بصواريخ “أرلي بيرك” هي “ونستون تشرشل” إلى البحر المتوسط في الأول من سبتمبر/أيلول.

وتملك القوات البحرية الأمريكية المتواجدة في البحر المتوسط الآن 120 صاروخ توماهوك على أقل تقدير، بحسب مراقبين وذلك بعد نقل المزيد من الصواريخ حيث يمكن أن يتواجد حوالي 350 صاروخ توماهوك على مقربة من سورية بحسب موقع in24.

ويعتقد مراقبون بأن الولايات المتحدة تحشد صواريخ توماهوك في البحر المتوسط لقصف أهداف في سورية.

ويصل مدى صاروخ توماهوك إلى 1600 كيلومتر وهو ما يمكنه من الوصول إلى أهداف مفترضة في الأراضي السورية.

وتحاول الولايات المتحدة وبريطانيا وتركيا والسعودية حماية ما تبقى من عناصر القاعدة التي أحضرتها للقتال بالنيابة عنها إلى الأراضي السورية وذلك بعد محاصرتها في ادلب من قبل الجيش السوري وحلفاءه.

وفيما أكدت طهران وموسكو حق دمشق بتطهير أراضيها من التنظيمات الإرهابية ولاسيما جبهة النصرة وداعش، دافع أردوغان عن هذه التنظيمات في القمة التي عقدت قبل يومين في طهران مطالباً بهدنة لوقف اطلاق النار في ادلب التي تعج بفصائل مختلفة الايديولوجيات والأفكار الإرهابية والتكفيرية.

وصرح المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، في الثالث من سبتمبر بأن العسكريين الروس رصدوا حشد الولايات المتحدة لصواريخ جوالة (كروز) في الشرق الأوسط.

وقال المتحدث العسكري الروسي إن مدمرة “روسّ” الأمريكية دخلت إلى البحر المتوسط في 25 أغسطس/آب حاملة 28 صاروخ توماهوك.

ورغم تصريحات أمريكية عن نيتها سحب قواتها من الأراضي السورية إلا أن محمد بن سلمان وبنيامين نتنياهو يحاولان بشتى السبل الابقاء على تواجد طويل الأمد لهذه القوات في الأراضي السورية بغية ايجاد تقسيمات جغرافية وديموغرافية كما فعلت في العراق سابقاً وتركته أمام مهب الريح مما يعزز من قدرة الكيان الصهيوني والسعودي على البقاء لأطول فترة ممكنة وفق ما يراه متابعون.


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

  • بحث

  • آخر الأخبار