عاجل
أخر الأخبار
السيستاني: لا يؤيد من كان في السلطة في السنوات السابقة لمنصب رئاسة الوزراء.
الأثنين 10 سبتمبر 2018

شعاع نيوز/ وكالات

أعلن مكتب المرجع الشيعي الأعلى في العراق، علي السيستاني، اليوم الاثنين، أن السيد السيستاني لا يؤيد من كان في السلطة في السنوات السابقة لمنصب رئاسة الوزراء.

وقال بيان نشره موقع السيستاني ، تعليقاً على ما ذكره النائب عن “تحالف سائرون” صباح الساعدي، حول تسمية المرجعية عدداً من السياسيين ورفضها اختيار أي منهم لموقع رئاسة الوزراء، إن “هذا الخبر غير دقيق”.

وأضاف أن “ترشيح رئيس مجلس الوزراء إنما هو من صلاحيات الكتلة الأكبر بموجب الدستور وليس للآخرين رفض مرشحها، ومن هنا فإن التعبير بالرفض لم يصدر عن المرجعية الدينية، كما إنها لم تسم أشخاصا معينين لأي طرف بخصوصه”.

وأشار البيان إلى أن “المرجعية ذكرت لمختلف الأطراف التي تواصلت معها بصورة مباشرة أو غير مباشرة أنها لا تؤيد رئيس الوزراء القادم إذا اختير من السياسيين، الذين كانوا في السلطة في السنوات الماضية بلا فرق بين الحزبيين منهما والمستقلين، لأنّ معظم الشعب لم يعد لديه أمل في أي من هؤلاء في تحقيق ما يصبو إليه من تحسين الأوضاع ومكافحة الفساد”.

 

وتابع البيان: “إن تم اختيار وجه جديد يعرف بالكفاءة والنزاهة والشجاعة والحزم والتزم بالنقاط، التي طرحت في خطبة الجمعة، وكان بالإمكان التواصل معه وتقديم النصح له فيما يتعلق بمصالح البلد، وإلا استمرت المرجعية على نهجها في مقاطعة المسؤولين الحكوميين، كما أنها ستبقى صوتاً للمحرومين تدافع عن حقوقهم وفق ما يتيسر لها”.

والجدير بالذكر أن العراق لايزال يشهد توتراً كبيراً، على خلفية تظاهرات محافظة البصرة، والتي كانت تحمل في بداياتها مطالب مشروعة وحقيقية تتعلق بمكافحة الفساد والمطالبة بحل العديد من المشاكل الخدمية وأبرزها المياه ، لكن ما حصل بحسب متابعين اتخذت هذه التظاهرات بعداً جديداً بعد اختراق للمندسين و إحراق لمقرات حزبية والقنصلية الايرانية ومؤسسات دولة في البصرة ، الأمر الذي إرجعه ناشطون لمخطط كبير من قبل  السعودية وأمريكا من أجل تدمير البصرة وخلق صراع مجتمعي داخلها.


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

  • بحث

  • آخر الأخبار