عاجل
أخر الأخبار
إعلان تشكيل الائتلاف الوطني في افغانستان هل سينقذها من طالبان ؟
السبت 28 يوليو 2018

شعاع نيوز/ خاص 

 

 

أكد مراسلنا في افغانستان  أنه تم الإعلان عن الائتلاف الوطني للإنقاذ في أفغانستان.

بعد سلسلة من الاجتماعات و المشاورات بين قيادات القوى و الأحزاب والحركات السياسية في أفغانستان خلال الأشهر الماضية في تركية و مزارشریف و كابول توصلت القيادات إلى تشكيل ائتلاف وطني لإنقاذ أفغانستان، و يعتبر هذا الائتلاف هو أكبر تجمع سياسي للقوى السياسية في أفغانستان.
و عقد المؤتمر التأسيسي للائتلاف في كابول يوم أمس، تحدث خلاله قيادات الائتلاف حول أهداف و تطلعات هذا الائتلاف الوطني و ضرورة العمل المشترك في هذه المرحلة الحساسة و الخطيرة من تاريخ أفغانستان ،و العمل الجاد و المخلص لإنقاذ أفغانستان.

                                                   

و يتشكل الائتلاف من
A- حزب الجمعية الإسلامية ممثلا برئيس التنفيذي السيد عطا محمد نور
B- حزب الوحدة الاسلامية للشعب الأفغاني بزعامة امينه العام الحاج محمد محقق
C- الحركة الوطنية بزعامة مؤسس الحركة الجنرال عبد الرشيد دوستم
D- جبهة نوين أفغانستان
E- المجلس الشعبي في قندهار F- المجلس الشعبي في بكتيا G- المجلس الشعبي في ننجرهار،
بالاضافة عدد من الشخصيات الوطنية و السياسية المستقلة كرئيس السابق السيد حامد كرزي وأقليات من العرب وايمان والتركمان وقزلباشه

و حدد الإئتلاف برنامج عمله المستقبلي في :
1- تعديل قانون و نظام الانتخابات التشريعية و الرئاسة في أفغانستان، و ضرورة الإعتماد على نظام البصمة الإلكترونية و البطاقة الكترونية في الانتخابات، لمنع عمليات التزوير و الغش، كما حدث في الانتخابات السابقة.
و الحفاظ على استقلالية المفوضية العليا للانتخابات من خلال الإعتماد على مفوضية مفوضين و موظفين مستقلين يتمتعون بالحيادية و المهنية . و أن يمثل في المفوضية مختلف قوميات و مكونات الشعب الأفغاني .
2- الحوار الوطني و المصالحة الوطنية.
دعم الحوار الوطني و المصالحة بين الافغانيين ، على أن تكون المصالحة وطنية و على أساس المصلحة الوطنية و العدالة الاجتماعية و دون قيد و شرط.
و يجب أن يكون الحوار من منطلق وطني و بمشاركة الأحزاب والحركات السياسية و منظمات المجتمع المدني و الشخصيات الوطنية و قيادة حركة طالبان .
3- الوحدة الوطنية.
دعم الوحدة الوطنية و إعتبار الشعب الأفغاني بمختلف مكوناته أمة واحدة، و متساوون في الحقوق والواجبات الوطنية.
و رفض جميع انواع التميز و التبعيض على أساس القومية او العرق او اللغة او الدين او المذهب او الجغرافيا.
4- محاربة الفساد .
يعتبر الفساد الإداري من اهم المشاكل التي تعاني منها أفغانستان و الشعب الأفغاني، و لابد من العمل الوطني الجاد لوضع حد سريع للفساد الإداري الذي يهدد المجتمع الأفغاني . كما أن الفساد السياسي و الاقتصادي و الانتقائية في تطبيق القانون و المحسوبيات تعيق تطبيق العدالة و المساواة في المجتمع ، كما تعرقل مسيرة التطور الإقتصادي و الإجتماعي.
5- بناء دولة ديمقراطية عادلة ، تساهم جميع مكونات الشعب الافغاني في إدارة الدولة و المشاركة في صنع القرار الوطني . و عدم تجيبر السلطة و الحكم لصالح قومية أو جهة معينة .
التأكيد على استقلالية القضاء و عدم زج القضاء في القضايا السياسية أو استغلاله في النزاعات و القضايا الشخصية لإسقاط الخصوم.
إجراء إصلاحات قضائية و تعديلات و إصلاحات دستورية تخدم المصالح العليا للبلاد.
6- دعم الاقتصاد الوطني ، من خلال تشجيع الاستثمار و تطوير المنتج الوطني في مجال الزراعة و الصناعات المحلية ،و البنى التحتية و خلق فرص العمل للشباب.


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

  • بحث

  • آخر الأخبار