عاجل
أخر الأخبار
إرهابيون في مشافي بني صهيون
الخميس 12 يوليو 2018

شعاع نيوز/ رويترز

 

 

– تحت أعين ورقابة جنود الاحتلال الإسرائيلي  يعبر أطفال سوريون وأمهاتهم الحدود في مرتفعات الجولان التي يسودها التوتر حتى لا يفوتهم موعد الكشف الطبي.

 العاملون في الحقل الطبي في حكومة الكيان الإسرائيلي يقولون إن “هؤلاء المرضي ليسوا بالمصابين من ضحايا الحرب الأهلية السورية الدائرة منذ سبعة أعوام  بل أطفال يعانون مشاكل صحية مزمنة يعبرون الحدود من أجل علاج اليوم الواحد في مستشفى بشمال الكيان الإسرائيلي”.

ويقول الكيان الصهيوني إنه عالج ما بين 4000 و4500 من مصابي الحرب من سورية منذ بدء تنفيذ برنامج للمساعدات الانسانية قبل نحو خمس سنوات.

وكان عدد الأمهات والأطفال الذين عبروا الحدود في الساعات التي سبقت الفجر يوم الأربعاء أكثر من 40 فردا يمثلون دفعة من 3000 سوري، تقول حكومة العدو إنهم تلقوا علاجا منفصلا في عملية تسميها ”عملية موعد الطبيب“.

الكيان الإسرائيلي المحتل لمرتفعات الجولان من سورية في حرب 1967، دعم بشكل كبير المجموعات الإرهابية المسلحة عسكريا ولوجستيا وطبيا في سبيل إضعاف الجيش السوري وإسقاط الدولة السورية.كما أنه استهدف بعشرات الغارات الجوية مواقع للجيش السوري منذ بداية الأزمة السورية إلى الآن.

وبعد ساعات من عبور الدفعة الأخيرة من المرضى الحدود، انطلقت صافرات الإنذار في الجولان، واعترض صاروخ للكيان الصهيوني طائرة بدون طيار قادمة من سورية على حد زعمه .

في سياق متصل أعلن المتحدث باسم جيش العدو الصهيوني: أغارت مقاتلات سلاح الجو على ٣ مواقع عسكرية سورية ردًّا على خرق طائرة سورية بدون طيار المجال الجوي “الاسرائيلي” في وقت سابق والتي تم اعتراضها.
جدير بالذكر أن الغارات لم تسفر عن وقوع إصابات لأن المواقع المستهدفة كانت فارغة.

ويسعى الكيان الصهيوني لتبيض صفحته الملطخة بدماء الشعوب العربية في المنطقة عبر دعمه للإرهابين وأسرهم ليقتلون اطفال سورية وفي الحقيقة هم جنوده بالوكالة، يقاتلون نيابة عنه .


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

  • بحث

  • آخر الأخبار